الأربعاء، 5 مارس، 2008

متى نستفز؟

علق البعض على مقتل سماح الطفلة المصرية، ذات الثلاثة عشر ربيعا، برصاصات اطلقت من برج المراقبة على الطرف الاخر من حدودنا مع الكيان الصهيونى .. بأنها محاولات استفزاز من الجانب الصهيونى .. يجب الا "نخدع" بها ، لدرجة أن "نستفز" منها .. وفات علي من يقول ذلك ان الكيان الصهيونى لن ينجح فى استفزازنا مطلقا .. فنحن دولة سلام تحافظ على اتفاقياتها .. و على هدوء أعصابها جدا جدا

ربما يستفزنا الاشقاء الفلسطينيون الذين قاموا بالاعتداء الغاشم على حدودنا .. مما دعى وزير خارجيتنا للتهديد بقطع رجل اى شقيق يكرر المحاولة .. فلا مساس بسيادة الدولة


وأيضا يستفزنا مجموعة من اشقائنا السودانيين المعتصمين فى احد شوارع المهندسين .. ويقوم الأمن المستفز (بفتح الفاء) .. بقتل عشرين شقيق

وكذلك يستفزنا التظاهر السلمى فى ذكرى احداث يناير .. و تستبق جحافل الامن المتظاهرين لتختطف كل من يصل الى ميدان السيدة زينب .. وتعتقل الحابل والنابل .. على سبيل الاحتياط ..

ويستفزنا جدا باعتبار اننا والحكومة والحزب الوطنى واحد ، ان يتفلت منا كرسى واحد ، من الثمانية و أربعين ألف كرسى، فى انتخابات المحليات - التى لا نعرف لها معنى او وظيفة - و يستفزنا ان يذهب هذا الكرسى الفلتان الى الاخوان او من هب ودب - ولهذ فقد اطمأن الجميع ، عندما قام الأمن، المستفز دائما، وبفتح الفاء دائما، ان يعتقل مئات ممن قد تسول له نفسه الأمارة بالسوء بخوض الانتخابات، او مساندة اى مارق من خارج الحزب يخوضها
استفزنا الحضرى بهروبه، لدرجة ان مطار القاهرة قد تحول الى ثكنة عسكرية عند عودته خوفا ان يفتك به الجمهور الغاضب ابو دم حامى ، قبل ان يتحول الهجوم عليه الى تطبيل وهتاف بحياته .. حسب توجيهات القيادة السياسية الحكيمة والهادئة جدا
استفزونا كيفما تشاءون ايها الصهاينة .. مهما حاولتم .. هيهات والفين مليون هيهات .. فنحن لايستفزنا الا نحن

رحم الله سماح .. وباقى المصريين، آمين