الاثنين، 22 مارس، 2010

Mubarak's Cholangiocarcinoma التشخيص النهائى لمرض الرئيس مبارك


ظهر الرئيس حسنى مبارك ظهر الجمعة الماضية فى التليفزيون المصرى الحكومى وهو يتصفح عدد اليوم نفسه من جريدة الأهرام لتأكيد تاريخ التصوير بعد ما أثير من شكوك حول التصوير السابق والذى تحدثت عنه فى تدوينة سابقة.  وصحة الرئيس المصرى تحتل مكانة قصوى من اهتمام الشعب المصرى فى ظروف الجدل السياسى حول التوريث والتغيير بعد حكمه الذى قارب 30 عاما من تاريخ مصر. وبظهور الرئيس مبارك على النحو المذكور وهو يتحدث عن العملية الجراحية مع رئيس وزرائه قائلا "كانت علقة سخنة يا دكتور أحمد" يؤكد أن مانشر عن وفاته، فى بعض المواقع الإسرائيلية و ذكرته أيضا فى تدوينة أخرى سابقة، كان خبراً ملفقا. و ينفى كذلك أى شكوك حول تعرضه لمضاعفات جراحية خطيرة.  ولكن يظل السؤال الأهم على الإطلاق قائما، ما هو التشخيص النهائى لحالة الرئيس؟ أى ماهو التشخيص المؤكد لحالته بعد فحص الأنسجة التى تم استئصالها جراحيا Pathological diagnosis، وهو السؤال الذى لم يتم تناوله  بوضوح حتى الآن. 
 وهناك عدة ملاحظات:
1- مرور 17 يوم منذ إجراء الجراحة : عادة ما يتم فك الغرز الجراحية فى البطن بعد 10 أيام ويمكن أن تصل إلى 12 يوم، وكان من المنطقى أن يعود الرئيس ويقوم أحد الجراحين المصريين بفك الغرز فى مصر.
2- ذكرت أحد التقارير الصحفية وجود التصاقات أثناء الجراحة، وهو من علامات الأورام السرطانية.
3- تم حذف التشخيص عن طريق المونتاج عندما تحدث الجراح فى المؤتمر الصحفى مع د حاتم الجبلى والذى إذيع فى برنامج 90 دقيقة وبرامج أخرى.
4- ذكر أنه قد تم استئصال أنسجة من الأمعاء ذكر منها الإثنى عشر وتحدثت وسائل الإعلام والجرائد الرسمية المصرية على أن تلك الأنسجة حميدة ولا يتخذ الجراح قرار الإستئصال إلا إذا رأى انتشارا للأورام أثناء الجراحة. وذلك ينفى بشكل قطعى تشخيص التهاب الحوصلة المرارية.
5- إجراء الجراحة بشكل مفتوح ينفى احتمال أن يكون استئصال المرارة بسبب الإلتهاب
6- لم يرد ذكر وجود إلتهاب أو حصوات مرارية على لسان أى من الأطباء، واكتفى وزير الصحة بقوله " تم استصال الحوصلة المرارية للرئيس" ، وهو جزء من الحقيقة، بدليل أن ما ذكر عن تحليل الأنسجة كان عن الإثنى عشر.
7- طول فترة بقاء الرئيس فى المستشفى بعد العملية يدعم احتمال وجوده لترتيبات تتعلق بالعلاج الكيميائى أو الإشعاعى بعد الجراحة. خاصة وأن مركز هايدلبرج متخصص فى علاج الأورام السرطانية.
ولهذا يمكن الجزم بما يقترب من اليقين بأن التشخيص النهائى هو سرطان القنوات المرارية
Mubarak's diagnosis is : Chloangiocarcinoma 
والعلاج الجراحى لهذا النوع من الأورام عادة ما يشمل استئصال الحوصلة المرارية (وهو الجزء الوحيد الذى ذكر وزير الصحة انه قد استؤصل) بالإضافة إلى استئصال القنوات المرارية و أجزاء من المعدة والإثنى عشر والبنكرياس وهو ما يعرف بعملية Whipple والاستجابة للعلاج الكيميائى والإشعاعى بعد العملية تكون ضعيفة.

ماهو سرطان القنوات المرارية:
نوع نادر من الأورام السرطانية، يصيب حالة أو حالتين لكل 100000 ، و لكن معدلات هذا المرض بدأت في الارتفاع فى جميع أنحاء العالم على مدى العقود الماضية.

 سرطان القنوات المرارية يعتبر مرض عضال و قاتل بسرعة إن لم تستأصل الأورام بشكل كامل. لا يوجد احتمال للعلاج سوى بعملية جراحية،  ولكن للأسف معظم المرضى تكون حالاتهم متقدمة و غير قابلة للعلاج فى وقت التشخيص.

نسبة الإصابة بهذا المرض تزداد مع التقدم فى السن، و هى أكثر شيوعا بين الرجال. وهو مرض ليس له علاج حتى الآن. ويوفر الاستئصال الجراحي الفرصة الوحيدة المحتملة للعلاج من هذا المرض، و بالنسبة  للحالات التى لا تستأصل الورم فمعدل بقائها على قيد الحياة لمدة 5 سنوات هو صفر% ، و متوسط البقاء على قيد الحياة هو اقل من 6 شهور للحالات المتأخرة.

 


الخميس، 18 مارس، 2010

أسئلة موضوعية، و ملاحظات مشروعة عن صحة الزعيم


هذه بعض الملاحظات التى أحاول سردها بموضوعية عن مرض الرئيس مبارك وصحته، وماتردد من أنباء عن وفاته خلال الأيام القليلة الماضية:

1-    ما السر من اجراء الجراحة فى مركز لعلاج الأورام السرطانية فى ألمانيا؟
2-    ما هو التشخيص الذى تم اجراء استئصال المرارة بسببه؟ التشخيص الأكثر شيوعا هو وجود حصوات مرارية سببت التهابا مزمنا، وهو بالقطع ليس التشخيص الذى تم إجراء الجراحة بسببه، والإحتمال الأغلب هو وجود ورم خبيث فى القنوات المرارية cholangiocarcinoma، وهى القنوات التى توصل العصارة الكبدية إلى الجزء من الأمعاء المعروف باسم الإثنى عشر، ويرجح هذا الاحتمال أن الإثنى عشر قد ذكر بشكل مقتضب فى الحديث عن حالة الرئيس بعد الجراحة.
3-    أعلن أن نسيج الأثنى عشر كان حميدا، أى انه تم اسئصال الأثتنى عشر أو جزء منه، مما يرجح أيضا نفس التشخيص حيث أنه يتم استئصاله ضمن العلاج الجراحى لسرطان القنوات المرارية، أو الحوصلة المرارية التى لم يذكر أى شئ بخصوص نتيجة تحليل انسجتها، فما هى نتيجة تحليل هذه الأنسجة؟
4-    تم اجراء الجراحة بشكل مفتوح وليس عن طريق المنظار، مما يزيد احتمال تشخيص الورم قبل العملية، ففى هذا السن يفضل اجراء جراحة عن طريق المنظار لتجنب مضاعفات جراحة كبرى، إلا فى الحالات التى تستدعى استكشاف للمنطقة كخطوة لاستكمال التشخيص أثناء الجراحة كى يتم اتخاذ القرار الجراحى المناسب بعدها.
5-    من غير المألوف أن يجلس المريض بعد جراحة كبرى إلى مائدة مستديره مع أطبائه للنقاش، وخاصة أن الفيلم هدفه تهدئة شائعات حول صحته، الأطباء بالبالطو الأبيض ويظهر من تحته ملابس العمليات الخضراء، مما يرجح أن هذه الصور قبل العملية، فعادة مايقوم الجراح بالمرور على المرضى الذين تم إجراء الجراحة لهم بالملابس العادية تحت البالطو. وجرح المرارة يكون أعلى البطن ناحية اليمين، وهى المنطقة التى وضع الرئيس كلتا يديه عليها أثناء التصوير، وهو ما يرجح أن ذلك التصوير تم قبل الجراحة.
6-    الرئيس قصير الشعر، ويقوم بصباغة الشعر بانتظام شديد، وبعد عشرة أيام من العملية الجراحية، إما أن يظهر شعره الأبيض، أو يكون قد تم صباغته بعد خروجه من العناية المركزة، فهل يمكن تصور ذلك فى هذا الوقت؟
7-    لم يسمح لعمرو أديب بالدخول للمستشفى من الأساس أو الحديث للأطباء، فلماذا يضيع الرئيس ورجاله فرصة للظهور والحديث للناس وطمأنتهم؟
8-    إذا صدق حدسى بشأن التشخيص -  cholangiocarcinoma - فالمعروف أن متوسط حياة المريض  6 شهور، أى انه كان من الممكن أن يظهر الرئيس بعد العملية بشكل أكثر إقناعا. إذا هل هناك سبب آخر قد يؤدى إلى تدهور حالته بعد الجراحة؟
9-    هناك احتمال أيضا لمضاعفات مابعد الجراحة، مثل النزيف ، والتهاب الجرح، أو عدم التئامه، أو مضاعفات التخدير، يزيد احتمالها فى سن الرئيس الذى تجاوز عامه الثمانين.
10-    بغض النظر عن أى تفاصيل فالمؤكد أن هناك محاولات غير متقنة، وغير مدروسة كالعادة، للتعتيم والإخفاء والكذب، وهو ما لا يتناسب مع لقاء الله، أو الاستعداد للقائه، فلكل أجل كتاب.


تحديث بتاريخ 22 مارس 2010

السبت، 13 مارس، 2010

موقع اسرائيلى يعلن وفاة الرئيس مبارك

نشر موقع اسرائيلى خبر وفاة الرئيس المصرى فى الساعة الحادية عشرة تقريبا مساء الجمعة 12 مارس بتوقيت القاهرة وحذف الخبر بعدها بدقائق وهذه صور من الموقع قبل حذفه (اضغط لصورة مكبرة) و رابط الموقع هو


تحديث مساء السبت 13 مارس 2010
عاد رابط الموقع للعمل بعد ظهر اليوم مظهرا خبر وفاة الرئيس مبارك، وفى المساء تم تعديل محتوى الخبر إلى نفى وفاة الرئيس مبارك. وهو ما يظهر على الموقع عند كتابة هذه السطور